بعد أن اقتربت من تحقيق حلمها ، وجدت ميثاء نفسها خارج الجامعة بسبب” نظام الولاية “.

الزيارات: 411
1 تعليق
بعد أن اقتربت من تحقيق حلمها ، وجدت ميثاء نفسها خارج الجامعة بسبب” نظام الولاية “.
http://alamalnews.org/?p=1486

فاطمة الحامد

الفينة والأخرى تخرج علينا قصص لمعاناة الفتيات بسبب نظام الولاية ، والذي يسمح للأب أو من بيده “الوصاية “التحكم في مفاصل حياة الفتاة ،القصص والمآسي لا تنتهي ، وما تشهده أروقة المحاكم خير شاهد على ما يجري .

معاناة اليوم تحكي تفاصيلها( ميثاء ) ، التي تبلغ من العمر ٢٦ سنة فتقول: “تعرضت للفصل من الجامعة بسبب طلب تقدم به والدي لأن تخصصي لا يروق له ، وقد عانيت الكثير في سبيل دخول تخصص( تمريض )الذي كنت أحلم به ، وفي غمضه عين يذهب الحلم سُدى “.

 

وتضيف : ” ليس الفصل من الجامعة فحسب ، بل حتى تم منعي من الزواج بدون إبداء أي سبب ، بالإضافة أني تعرضت للإيذاء النفسي والجسدي ، كما قام بوضعي في سكن خاص في ظروف سيئة لم أستطع تحملها فخرجت بعد شهرين “.
وتطالب ميثاء  بـإسقاط الولاية عنه حتى تتمكن من ادارة شؤون حياتهاوإكمال دراستها والبحث عن وظيفة .

هذه المعاناة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة ونظام الولاية لا يزال قائما، فقبل يومين نشر الكاتب عبد العزيز قاسم مقال بعنوان ( المرأة …أنظمة آن أوان تحديثها ) ، يحكي فيها قصة طبيبة تبلغ من العمر 47 عاماً وهي مطلقة ، ولا تستطيع السفر إلا بتصريح من المحكمة ، وابتزاز أخيها الذي بيده ولايتها ، ويضيف في المقال :” المرأة تشتكي بأنها عندما تذهب للجوازات يقولون لها: “يحقّ لك السفر وليس هناك أي مانع، ولكن لا نستطيع أن ندعك تسافرين إلا بورقة من القاضي، وعندما تذهب للقضاة يقولون لها هو قرار إداري وليس شرعي، فالولي للزواج ، أنني أدور في حلقة مفرغة، فيما ذهبت أزهى مراحل عمري حبيسة مزاج قاض وابتزار أخ غير مسؤول”

و يفرض نظام الولاية في السعودية على المرأة، الحصول على تصريح من ولي الأمر (الزوج، الأب، الأخ، الابن…)، للسفر أو الزواج أو حتى العمل أو الحصول على رعاية صحية في بعض الأحيان أو استئجار شقة أو رفع دعاوى قضائية.

ووفقاً لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” التي أصدرت سلسلة مصورة تحكي قصص نساء أساء لهن نظام الوصاية أخيراً، كانت السعودية قد أبلغت الأمم المتحدة مرتين على التوالي، بأنها ستلغي نظام الوصاية على المرأة، كان آخرها العام 2013.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    منى الكبان

    رغم الأسى انا متفائلة بصدور قوانين لصالح المرأة لاسيما بعد إزالة حظر قيادة المرأة للسيارة.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>