الثلاثاء المقبل ..”الشورى” وتمكين السعوديات من “قيادة” السفارات والقنصليات والمنظمات الدولية

الزيارات: 91
التعليقات: 0
الثلاثاء المقبل ..”الشورى” وتمكين السعوديات من “قيادة” السفارات والقنصليات والمنظمات الدولية
http://alamalnews.org/?p=1563

يصوّت مجلس الشورى، الثلاثاء المقبل، على توصية بتمكين السعوديات من تولي مناصب قيادية رفيعة في سفارات المملكة وقنصلياتها، ودعم وصولهن إلى مناصب في المنظمات الدولية.

حول هذه التوصية وأهميتها تقول نورة الشعبان؛ عضو مجلس الشورى لـ “سبق”: بداية نشكر الأعضاء الذين قاموا بطرح تلك التوصية التي جاءت لتواكب رؤية المملكة 2030 التي تدعم المرأة، وخصوصاً أن هناك عدداً من المبتعثات اللواتي تخرجن وأثبتن إنجازاتهن عالمياً”.

وأضافت أن طرح مثل هذه التوصية هو تأكيد على أن المرأة السعودية قادرة لتسلُّم جميع المناصب القيادية كوزيرة وسفيرة وممثلة للمملكة في المحافل العالمية”.

وتابعت نحن “كعضوات في مجلس الشورى نذهب في زيارات خارجية، والحمد لله أثبتنا أنفسنا حيث إننا قادرات على تمثيل السعودية بأكمل وجه والجميع يشهد بذلك فالمرأة السعودية خير مَن يمثل بلدها ولا تقل كفاءة وجدارة عن باقي سيدات ونساء العالم”.

وتتابع الشعبان”؛ أن هذا عصر المرأة ففي عهد ملك الحزم، وولي العهد محمد بن سلمان – حفظهما الله – قدّما للمرأة الكثير من الفرص الذهبية ومكّناها اجتماعياً وقيادياً، والمملكة الآن توجّهها عالمي، وهذا يعني أن يكون هناك توازن وترابط بين المرأة والرجل فكلاهما مكملان لبعضهما، وأؤمن أن المجتمع لا يستطيع أن يمشي “أعرج”، فالمرأة والرجل يكملان بعضهما بعضا”.

وتؤكد الشعبان “أن المجتمع أصبح متقبلاً ومستعداً لوجود المرأة سياسياً ونحن سندعم زملاءنا في مجلس الشورى وسنكون من أوائل مَن يصوت لها، كما أن المرأة أثبتت وجودها قبل سنوات وتسلّمت عدداً من المناصب القيادية كأفنان الشعيبي؛ التي تمّ تعيينها الأمين العام لمجلس الغرف العربي – البريطاني، ونورة الفايز؛ وكيلة وزارة، وأيضاً الكثير من السيدات المؤهلات للمناصب القيادية العليا”.

وتختم الشعبان؛ حديثها “أتمنى أن يتم تفعيل تلك التوصية والموافقة عليها، فنحن في مرحلة انتقالية مفصلية تاريخية لوضع المرأة في السعودية، وهي في انطلاقة عالمية رائدة تجمع بين أبناء وبنات الوطن، فالوطن لا يمشي أعوج، وكما ستقود المركبات أيضا ستقود أفكار المجتمع والازدهار والتطور عالمياً، والمرأة السعودية أثبتت وجودها”.

من جهة أخرى، قالت المحامية أحلام الشهراني؛ لـ “سبق”: استطاعت المرأة السعودية أن تثبت قدرتها وجدارتها في كثير من المناصب التي تستطيع المرأة تحملها وإدارتها بكفاءة، كما أن هناك أمثلة عدة تثبت قدرتها، فهناك نائبة لوزير التعليم، ونحن بحاجة الى نائبة لوزير الصحة لتتولى شؤون النساء من المرضى والطبيبات والممرضات والفتيات.

وتضيف “دعم المرأة له دور فعال في عجلة التنمية، فهي صانعة الأجيال ومَن يصنع الأجيال يحتاج إلى قوة داخلية؛ كالثقة بالنفس والقدرة على إتقان المهارات الحياتية والعلمية والمهنية والقدرة في العطاء لأبنائها ولمجتمعها فيما بعد، وأرى أننا نحتاج إلى مثل تلك التوصية التي تدعم تسلُّم المرأة السعودية مناصب قيادية وسياسية لتمثيل بلدها خير تمثيل”.

وكانت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى، قد أوصت في تقريرٍ لها بضرورة تعزيز تولي المرأة مناصب قيادية رفيعة في سفارات المملكة وقنصلياتها العامة وبعثاتها في الخارج، ودعم وصولهن إلى مناصب في المنظمات الدولية، وحثّ الجهات الحكومية على ترشيح الكفاءات النسائية لشغل مناصب بالسفارات والملحقيات السعودية في الخارج.

نقلاً عن صحيفة “سبق” 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>